اخرالاخبار

فايزة عمسيب..(الوجع) يتكرر..!

الأحد, 05 مايو 2013 12:02 عدد المشاهدات : 9281 اعمدة الكتاب - الشربكا يحلها - احمد دندش
طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 1
سيئجيد 




قبل أكثر من عام، كتبت مقالاً بعنوان (علاج فايزة...دعوة للخجل) وهو الذي نشرت من خلاله معاناة الممثلة القديرة فايزة عمسيب مع المرض، وتعامل الجهات المسؤولة عن الثقافة والفنون معها في ذلك الوقت، وأمس تتكرر المأساة لنفس الشخصية بعد أن تم طردها من المنزل الذي تقيم فيه وإلقاء أثاثها بالشارع، لأصبح بلا حاجة لكتابة مقال جديد، يكفي فقط أن أقوم بإرفاق المقال القديم لكم، لتعرفوا كيف يعاني المبدع في هذه البلاد.!
علاج فايزة...دعوة للخجل
بتاريخ 27 مارس 2012
كيف ينهض المسرح السوداني وممثلة بحجم (فايزة عمسيب) لا تجد من يعينها على السفر للخارج والعلاج من مرض (الكلى) الذي تتزايد آلامه كل صباح عليها، ووالله العظيم لم أصدق ما قرأءته أمس بإحدى الصفحات الفنية والتي حملت شكواها وقله حيلتها في دفع تكاليف العلاج، وما زادني أسفاً وحسرة هو تصريحها بأنها (يا دوووب) استطاعت أن تحصل على 5 آلاف جنيه منحها لها وزير الثقافة السمؤال خلف الله، وتنتظر إكمال بقية المبلغ، ومع أننا نقدر لوزير الثقافة تلك المساهمة، لكننا نعتقد أيضاً بأنها (خجولة جداً) مقارنة بعطاء تلك المرأة في مجال السينما والمسرح واللذين أفنت فيهما زهرة شبابها وريحانة عودها، ونتساءل عن سبب اهتمام الوزير (المحدود) بقضية كبيرة مثل قضية (علاج فايزة)، ونتساءل أيضاً عن الأسباب التي تمنع من تحمل الدولة ممثلة في وزارة الثقافة لتكاليف علاجها بالكامل.؟ ألا تستحق ذلك.؟ اليس الموضوع بالأهمية التي تتطلب إعلان حالة الطوارئ في مسألة علاجها.؟ ويبقى السؤال الأهم..وهو هل ثقافة هذه البلاد صارت تقتصر فقط على (الغناء) والذي توليه الوزارة أهمية قصوى، وتفتح خزائنها على مصراعيها لمهرجاناته ولياليه.؟
الامر موجع والله..أن نشاهد معاناة مبدع في هذا الوطن ظل يقدم كل ما لديه من أجل تمثيل مشرف لبلاده، والأمر مخجل ونحن نطالع (استغاثات) أولئك المبدعين الواحد تلو الآخر دون أن يطرف جفن الجهات المسؤولة عنهم، بينما تتبنى قضاياهم بعض المجموعات الطوعية والخيرية والتي تفتقد للدعم وللمال، تماماً مثل مجموعة (محمود في القلب) التي بادرت بتكريم (فايزة) في عيد الأم في محاولة منها لكسب تعاطف المجتمع معها- ونشكرهم على هذه اللفتة- ولكن القضية أكبر من ذلك.. القضية اليوم سادتي هي قضية وفاء مفقود ومتنازع بين اللامبالاة وعدم التقدير الصحيح للأمور.
ما يحزن في الامر أكثر، هو أن بعض الأجسام الناشطة في مجال المسرح السوداني، أغفلت تماماً جزئية (علاج فايزة)، بل أنني قرأت قبل أيام تحقيقا نشر بالزميلة (حكايات) الاجتماعية عن المسرح وأدواته، تحدث من خلاله الدكتور شمس الدين بخيت مدير المسرح القومي-لا أعرف إن كان لا زال على هذا المنصب أو غادره- تحدث عن النقد والصحافيين وهاجمهم بشراسة كبيرة واصفاً إياهم بـ(القشاشين)، وعجبي أن هؤلا (القشاشين) هم الآن من يتبنون قضية (علاج فايزة) رائدة المسرح السوداني، بينما (شمس الدين ورفاقه) غارقون في حرب التصريحات والمواجهات مع الإعلام، ناسين أو متناسين واجباتهم الأولية في التبني لقضايا الممثلين والمسرحيين والذين يعتبرون أحد المسؤولين عنهم.
على المتباكين على المسرح والذارفين لـ(دموع التماسيح) الكاذبة أن يعرفوا أن أمرهم قد انكشف، وأن عطرهم المزيف قد افتضح، فقضية (علاج فايزة) أثبتت بالدليل القاطع أن المسرح السوداني بلا وجيع...(لكِ الله يا بت عمسيب).
شربكة أخيرة:
لا تعليق..!!


.

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook    StumbleUpon    Newsvine
الرأي
صورة
عندما تكتشف الطيب صالح متأخراً

  لا أقول بسبب حساسيته غير الخافية تجاه الرواية وإنما بسبب ولعه بالشعر العربي التقلديدي، إلى حدّ أن يراه الفن الأدبي الأوحد الجدير...
اقرأ المزيد...
صورة
سعيد حامد وأمير تاج السرّ

  أتجول في معرض الكتاب فأجد روايات أمير تاج السر، وأقلِّب صفحات الإنترنت المتعلقة بعرض الكتب وبالمكتبات الورقية والرقمية فأجد أمير تاج...
اقرأ المزيد...
صورة
كسل مشترك!!

  أخبار قصيرة كانت تنشر في وسائل الإعلام المختلفة في الآونة الأخيرة، ويكثر تداولها عبر الوسائط الاجتماعية (فيس بوك، واتساب).. من النظرة...
اقرأ المزيد...
صورة
أسعار في متناول الجميع!

  أزعم أن هذه العبارة التي تتصدر هذا العمود هي الأكثر تداولاً في إعلانات الفضائيات السودانية، وأي حاجة من العربية إلى البيوت إلى (كريمات...
اقرأ المزيد...
صورة
أنا لست أنا

  الطفل الذي كان بالكاد يتقلّب في مهده لا أذكره بطبيعة الحال، ولأنني صاحبة ذاكرة ضعيفة (بالفطرة على ما أرجِّح، رغم أن من المقرَّبين...
اقرأ المزيد...
صورة
أرعَ بقيدك!

  دراسة اجتماعية العام الماضي كشفت عن تنامي ظاهرة العنف الأسري وأن (32%) من النساء يتعرضن لأحد أشكال العنف. وطبقاً لذات الدراسة فإن (59%)  من...
اقرأ المزيد...
اعمدة الكتاب
الظافر بيت الزجاج (2-8)
 الظافر بيت الزجاج (2-8)مشهد أول:الساعة تقترب من الرابعة عصرًا. في مكتب بروفسير محمدعبد الله النقرابي بالصندوق  القومي لدعم الطلاب، في...
اقرأ المزيد...
الحرب على النجاح ..!!
 إليكم ........................ الطاهر ساتيالحرب على النجاح ..!! :: مغزى حكاية أدروب كان يصلح بأن يكون نهجاً تقتدي به الأقلام في قضية النائب البرلماني...
اقرأ المزيد...
ترجمة فنية (فورية)!
 الشربكا يحلهاأحمد دنـــدشترجمة فنية (فورية)!*الفنان الشاب: هو اللقب الوحيد في السودان الذي يلازم الفنان في السودان (حتى القبر)!*تواصل...
اقرأ المزيد...
حفاوة بهذا الخبر ..!
  .............. حفاوة بهذا الخبر ..! ................. أنشر هذا الخبر وأعلق عليه من باب الحفاوة به:  مسار: حصول شركة (كومون) على رخصة تشغيل صالات المطار...
اقرأ المزيد...
أمنيات رياضية
 فيما أعتقدالشفيع أحمد الشيخأمنيات رياضية*الأمنيات كثيرة والأحلام عريضة جداً والطموحات تناطح السحاب عاماً تلو عام، لجماهير الأندية...
اقرأ المزيد...
(مُعاينات).!
 الشربكا يحلهاأحمد دندش(مُعاينات).!(1)والافلام المصرية في فترات متقاربة تقدم مشاهد من (معاينات) يجريها بعض المدراء للموظفات الجدد، داخل...
اقرأ المزيد...